أحمد كريمة يثير الجدل: على الزوجة إعانة زوجها للزواج بأخرى

close

أكد أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، الدكتور أحمد كريمة، بأن إعانة المرأة زوجها على التعدد كان موجود في السابقين الأولين، وذلك بدلًا من أن يرتكب الزوج الفاحشة، خصوصًا إذا كان مسافر للعمل في الخارج ويعاني من الوحدة، وخلال تصريحات تليفزيونية، قال الدكتور أحمد كريمة، بأن الأئمة والعلماء كانوا يتزوجون من البلاد التي يذهبون لها لطلب العلم، ومنهم الإمام أحمد ابن حنبل والإمام الشافعي.

أحمد كريمة: على الزوجة إعانة زوجها للزواج بأخرى

وأوضح كريمة بأن الزوجة التي ترفض التعدد، آثمة لتعطيلها حكم شرعي، وأوضح طبيعة علاقته بوالده في مرحلة الطفولة، وأنه كان هناك حاجز بينه وبين والده جعله يهابه دائمًا، وأنه كان يحرص على التزام آداب الحديث معه فلا يمكن له أن يتحدث معه وهو جالس أو مضجع أو نائم.

وأضاف أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر ” تعلمت على أيدي أواخر أجيال العلماء الربانيين لأنهم كانوا يتعاملون مع التعليم على أنه رسالة وليست وظيفة، ومن بينهم فضيلة الشيخ شعبان مُقبل والشيخ أحمد حسن شنب”.

وكشف أحمد كريمة تفاصيل مثيرة بشأن التحاقه بالأزهر الشريف، وأنه أصيب بحمى حالت دون دخوله امتحان مسابقة القبول بالمرحلة الإعدادية بالتعليم العام وجعلته طريح الفراش، وقال أحمد كريمة “شاءت الأقدار أن يمر والدي من أمام المعهد الأزهري الإعدادي بمدينة العياط ليتقابل مع أحد زملائه، ويخبره أنه يمكن تقديم أوراقي للالتحاق بالمعهد شرط أن أكون حافظا لقدر من القرآن الكريم ولدي خلفية عن مبادئ العلوم الأولية”.

وتابع “وبعد تقديم أوراقي بالمعهد واصلت الصباح بالصباح وعكفت على حفظ ربع القرآن الكريم خلال شهرين ونصف، ونجحت في امتحان القبول الشفوي والتحريري وأصبحت طالبا في المرحلة الإعدادية بالأزهر الشريف”، وأنهى تصريحاته قائلًا “عشت في كفاح مرير بالسعودية من أجل بناء منزلا لأسرتي وتأمين مستقبلهم وتزويج أبنائي”.