النهار يتحول لليل دامس.. “البحوث الفلكية” يوضح تفاصيل الكسوف الكلي المتوقع للشمس

close

كشف معهد البحوث الفلكية والجيوفيزيقية تفاصيل الكسوف الكلي للشمس، والذي تشهده الكرة الأرضية يوم الاثنين المقبل الموافق 8 أبريل، ويمكن رؤيته ككسوف كلي في كل من دول كندا والمكسيك والولايات المتحدة الأمريكية، بينما يظهر ككسوف جزئي في دول غرب أوروبا وأمريكا الشمالية وشمال أمريكا الجنوبية والمحيط الباسفيكي والمحيط الأطلنطي والقارة القطبية الشمالية.

تفاصيل الكسوف الكلي المتوقع للشمس

وأوضح رئيس المعهد، الدكتور طه رابح، في بيان لوزارة التعليم العالي، بأن ذلك الكسوف يغطي مساحة عرضها 197.5 كيلو متر، وعند ذروة الكسوف يغطي القمر 105.7% من كامل قرص الشمس، وسوف يستغرق الكسوف منذ بدايته وحتى نهايته مدة تصل إلى 5 ساعات و10 دقائق، ولا يمكن رؤيته في المنطقة العربية ولا مصر.

وأضاف رابح، بأن الكسوف الكلي يعتبر أحد أنواع الكسوفات الشمسية، ويحدث عندما يكون القمر أثناء دورته الشهرية حول الأرض في طور المحاق في نهاية الشهر القمري، وقبل ولادة الهلال الجديد مباشرة حيث يتواجد القمر بين الأرض والشمس على خط الاقتران، وهو الخط الذي يصل بين الشمس ومركزي الأرض أو يكون قريبًا منه، وفي تواجده على إحدى العقدتين الصاعدة أو الهابطة أو قريبًا منها، وفي تلك الحالة تتغير المسافة بين الأرض والقمر ما بين 405 ألف كيلو متر و363 ألف كيلو متر، ويؤدي ذلك إلى تغير حجم القمر ليكون كبير بما يغطي كامل قرص الشمس فيحدث الكسوف الكلي.

وأكد رئيس المعهد الفلكي بأن ظاهرة الكسوف لها الكثير من الجوانب المفيدة، حيث تساعد على التحقق من بدايات الأشهر الهجرية “القمرية”، إذ يحدث الكسوف في وضع الاقتراب أو الاجتماع، ويشير إلى قرب ولادة الهلال الجديد ويعد هو موعد ميلاد القمر الجديد، هذا ويشهد القرن الواحد والعشرين حوالي 224 كسوف شمسي تتضمن 77 كسوف جزئي، و72 كسوف حلقي، و68 كسوف كامل، و7 كسوفات مختلطة.