ثورة صناعية: مصر تستعد لإنتاج الساعات الذكية والهواتف المحمولة وإكسسوارات المحمول

كريم غنيم، الذي يتقلد منصب رئيس مجلس إدارة شركة “KMG EGYPT” وأيضًا يشغل منصب رئيس شعبة الاقتصاد الرقمي والتكنولوجيا بالغرفة التجارية بالقاهرة، أعلن أن شركته تعتزم البدء في إنتاج وتصنيع الساعات الذكية والإكسسوارات المخصصة للهواتف المحمولة. بالإضافة إلى ذلك، ستقوم الشركة أيضًا بتصنيع أجهزة هواتف محمولة، سواء كانت تقليدية أو ذكية، وذلك في مصنع تابع لها يقع في المنطقة الصناعية بمدينة السادات بمحافظة المنوفية.

وفي تصريحاته لوسيلة إعلامية، أوضح غنيم أن الشركة قد أبرمت اتفاقًا مع شركة هندية من أجل تصنيع منتجاتها من الساعات الذكية وإكسسوارات الهواتف المحمولة. وبالمثل، تم التوصل إلى اتفاق مع شركة هندية أخرى لتصنيع هواتفها المحمولة الذكية والتقليدية في نفس المصنع، حيث من المتوقع أن يبدأ الإنتاج خلال الشهر المقبل.

وصرح أيضًا بأن المصنع يغطي مساحة تبلغ 1500 متر مربع، وأن الشركة ستوفر بعض خطوط الإنتاج لتصنيع هواتف محمولة لأطراف ثالثة، وذلك في محاولة لجذب استثمارات جديدة من قبل شركات أخرى تعمل في نفس القطاع.

هذا الجهد يأتي ضمن استراتيجية تعاون بين الشركات المصرية والشركات العالمية لتصنيع العلامات التجارية للهواتف المحمولة في مصر. وهذا يأتي في إطار جهود تطوير وتوطين هذه الصناعة في مصر، التي شهدت تقدمًا ملحوظًا في الفترة الأخيرة.

وفي هذا السياق، تم الإعلان في السابق عن اتفاق بين شركة اتصال للصناعات المتطورة EAI وشركة إتش إم دي، المالكة للعلامة التجارية نوكيا، لتصنيع ما يقرب من مليون هاتف سنويًا في السوق المصري. وكذلك، أعلنت شركة أوبو الصينية عن نيتها إنشاء مصنع في مصر بتكلفة استثمارية تقدر بـ 30 مليون دولار وبطاقة إنتاجية تصل إلى 4.5 مليون هاتف سنويًا.

وفي نفس السياق، أكدت شركة سامسونج في مايو الماضي عن توصلها إلى اتفاق مع وزارة الاتصالات المصرية لإنشاء مصنع جديد للهواتف المحمولة في مصر، والذي سيقام على مساحة تبلغ 6 آلاف متر مربع بمحافظة بني سويف. ومن المخطط أن يبدأ الإنتاج في هذا المصنع خلال الربع الأخير من العام الجاري، حيث ستقوم الشركة بتصنيع أحدث إصداراتها من أجهزة الهواتف المحمولة بأيدي عاملة مصرية.

 

close