الشركات الأجنبية تسارع لتحديد مواقع مقراتها بالسعودية قبل انتهاء مهلة بواسطة رويترز

نقدم لكم اليوم ومع الأحداث السريعة التي تجتاح عالم الأخبار، مقال بعنوان الشركات الأجنبية تسارع لتحديد مواقع مقراتها بالسعودية قبل انتهاء مهلة بواسطة رويترز ليسلط الضوء على أبرز التطورات في هذا السياق. من خلال مصر بوست، نقدم لكم تغطية دقيقة وموثوقة، مستندين إلى محرري الموقع. نأمل أن يقدم لكم فهمًا عميقًا وواضحًا للأمور كما هي تتطور. لا تترددوا في مشاركة المقال عبر #الشركات #الأجنبية #تسارع #لتحديد #مواقع #مقراتها #بالسعودية #قبل #انتهاء #مهلة #بواسطة #رويترز والبقاء متصلين مع 24hours news and trending searches للمزيد من الأخبار والتحديثات.”

من بيشا ماجد وراتشنا أوبال

الرياض (رويترز) – قال مسؤولون تنفيذيون لرويترز إن الشركات الأجنبية تسعى جاهدة لتحديد مواقع مقراتها الإقليمية في السعودية قبل موعد نهائي في يناير كانون الثاني وسط عدم وضوح بشأن اللوائح والضرائب والحوافز المحتملة لهذه الخطوة.

وتغامر الشركات بخسارة مئات المليارات من الدولارات في العقود الحكومية في السعودية إذا أصبح مقرها الإقليمي يقع في مكان آخر.

وهذه المهلة جزء من جهود ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لتقليص اعتماد الاقتصاد على النفط من خلال إنشاء صناعات جديدة تولد فرص عمل للسعوديين حتى تنافس المملكة على الصدارة مع الإمارات كمركز أعمال إقليمي.

وقال مسؤولون تنفيذيون بارزون شاركوا في المناقشات إن بعض الشركات اشتكت من أن الحكومة ما زال يتعين عليها توضيح اللوائح الرئيسية المتعلقة بالبرنامج وتتضمن الضرائب وإمكانية أن يكون لها مقر إقليمي ثان في دول الشرق الأوسط خارج الخليج.

وقال مسؤول تنفيذي غربي طلب عدم الكشف عن هويته “النشاط الاقتصادي لا يروقه عدم اليقين والغموض الذي هناك الكثير منه حاليا”.

ورغم هذه المخاوف، قال وزير المالية السعودي محمد الجدعان لرويترز إن الموعد النهائي الذي تقرر في 2021 سينفذ، لكن الحكومة ستسعى لتهدئة مخاوف المستثمرين.

وقال الجدعان يوم الأربعاء إن “ما نقوله هو أن الشركات التي تعتقد أن هذا البلد يمنحها عوائد كافية… مرحب بها”. وأضاف “نحمل تعليقات المستثمرين محمل الجد، لأنه يتعين أن يثق بك المستثمرون ويشعروا أنك شريك لفترة طويلة، ونريد أن نكون شريكا لفترة طويلة”.

وقال مسؤول كبير في صندوق الاستثمارات العامة، صندوق الثروة السيادية السعودي البالغة أصوله 700 مليار دولار، أمس الخميس، إن هناك شرطا أوليا سيفرض على مديري الأصول بأن يكون لديهم أشخاص على الأرض إذا أرادوا الحصول على أموال صندوق الاستثمارات العامة.


احصل على التطبيق

انضم إلى ملايين المستخدمين الذين يحصلون على أحدث أنباء الأسواق بأقصى سرعة على Investing.com

حمل الآن

وجاءت مهلة مقرات الشركات كضربة موجهة لدبي، المركز التجاري والمالي لدولة الإمارات التي أقامت اقتصادها على سمعتها الانفتاحية للأعمال والإغراء بنمط حياة مترف للمغتربين الأثرياء.

ويمضي جميع مصدري النفط والغاز في منطقة الخليج قدما في خطط التنويع الاقتصادي استعدادا لمستقبل ما بعد النفط، مما يدفعهم إلى التنافس على النفوذ ورأس المال الأجنبي، فضلا عن المواهب البشرية.

وتمضي المملكة على درب رؤية2030، وهي مبادرة أطلقها ولي العهد السعودي وتتضمن بناء مدن ضخمة وفتح الدولة المحافظة أمام السياحة وتطوير القطاع الصناعي.

والمقرات الإقليمية جزء من هذه الخطة، لكن المدير التنفيذي في الشركة الغربية قال إن الطلب هو “لي الذراع” مع تقديم حوافز قليلة.

وواجه المسؤولون التنفيذيون في شركات أخرى تحديات مماثلة.

– الهيكل الضريبي

لم تنشر الحكومة السعودية سوى مجموعة مختصرة من اللوائح، بما في ذلك أن المقر الرئيسي يجب أن يضم 15 موظفا على الأقل، منهم ثلاثة على الأقل على مستوى المديرين التنفيذيين ونواب الرئيس.

وقال المسؤول التنفيذي الغربي إن ما يعنيه هذا بالنسبة للترتيبات الضريبية للشركة لم يتضح بعد.

وفي الوقت نفسه، وضع هذا البنوك في حيرة بشأن ما إذا كانت اللوائح تنطبق على المؤسسات المالية، حسبما قال مصرفي مقيم في الخليج.

وعندما تم الكشف عن الخطة لأول مرة أعلنت وزارة الاستثمار عن إعفاء من ضريبة الشركات لمدة 50 عاما، وإعفاء من الحصص الإلزامية لتوظيف السعوديين لمدة عشر سنوات على الأقل، ومزايا تفضيلية محتملة في مناقصات وعقود الجهات الحكومية.

ولم يتضح ما إذا كانت هذه الحوافز قد تم تحديدها. ولم ترد وزارة الاستثمار على عدة طلبات للتعليق.

وعلى الرغم من الارتباك فإن وتيرة التغيير في السعودية والأعمال الحكومية المربحة المتاحة جذابة جدا لدرجة لا يمكن تفويتها، حسبما قال العديد من المديرين التنفيذيين للشركات في مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار هذا الأسبوع.

ومن بين الشركات التي شاركت في برنامج المقر الإقليمي بيكر هيوز (NASDAQ:BKR) وبيبسيكو وفيليبس، وفقا للموقع الإلكتروني لوزارة الاستثمار.

وقال عادل حمايزية العضو المنتدب بشركة هايبريدج للاستشارات إن الشركات التي تلتزم بهذه الخطوة ستحصل بلا شك على مزايا ملموسة مقابل جهودها.

وقال “إذا تحركت الشركات الملتزمة ولم تتم مكافأتها، فمن المرجح أن نشهد مع مرور بعض الوقت إعادة النظر في المسار اعتمادا على القطاع والمكانة السعودية التي تتناسب مع حصة أعمالها”.

(إعداد محمد حرفوش وأميرة زهران للنشرة العربية – تحرير أيمن سعد مسلم)

“في ختام هذا المقال، نأمل أن يكون الشركات الأجنبية تسارع لتحديد مواقع مقراتها بالسعودية قبل انتهاء مهلة بواسطة رويترز قد قدم لكم نظرة شاملة وواضحة حول الموضوع. نشكر walaadin999 على تقديمه لهذا التحليل والتغطية الإخبارية. لمزيد من التفاصيل أو الأخبار ذات الصلة، يمكنكم زيارة مصر بوست أو متابعة. نرجو منكم المشاركة والتفاعل مع المقال من خلال الوسوم #الشركات #الأجنبية #تسارع #لتحديد #مواقع #مقراتها #بالسعودية #قبل #انتهاء #مهلة #بواسطة #رويترز. لأية استفسارات أو تعليقات، نتطلع لسماع رأيكم. شكرًا لاختياركم مصر بوست كمصدركم الإخباري الموثوق، ونتمنى لكم يومًا سعيدا .”

close