وفاة “ثاني أقوى رجل في الصين” خلال العقد الماضي.. من هو لي كه تشيانغ؟

نقدم لكم اليوم ومع الأحداث السريعة التي تجتاح عالم الأخبار، مقال بعنوان وفاة “ثاني أقوى رجل في الصين” خلال العقد الماضي.. من هو لي كه تشيانغ؟ ليسلط الضوء على أبرز التطورات في هذا السياق. من خلال مصر بوست، نقدم لكم تغطية دقيقة وموثوقة، مستندين إلى محرري الموقع. نأمل أن يقدم لكم فهمًا عميقًا وواضحًا للأمور كما هي تتطور. لا تترددوا في مشاركة المقال عبر #وفاة #ثاني #أقوى #رجل #في #الصين #خلال #العقد #الماضي. #من #هو #لي #كه #تشيانغ والبقاء متصلين مع 24hours news and trending searches للمزيد من الأخبار والتحديثات.”

أعلن التلفزيون الصيني، الجمعة، وفاة رئيس الوزراء السابق، لي كه تشيانغ، إثر إصابته بأزمة قلبية عن عمر ناهز 68 سنة، بعد أشهر من تركه ثاني أعلى منصب في البلاد.

وذكر التلفزيون المركزي الصيني، أن المسؤول البارز السابق تعرض لأزمة قلبية مفاجئة في 26 أكتوبر، وتوفي إثر فشل جهود إنقاذه، بعد منتصف الليل، في مدينة شنغهاي.

عمل لي رئيسا لمجلس الوزراء ورئيس مجلس الدولة في عهد الرئيس الحالي، شي جين بينغ، لمدة 10 سنوات، حتى قرر التنحي في مارس من العام الجاري.

على مدار عقد كامل، في ثاني أقوى اقتصاد في العالم، حصد لي سمعة كـ”رجل الشعب الذي مثل رؤية ليبرالية اقتصادية أكبر، وعمل بشدة على سد فجوة الثروة الهائلة في البلاد”، بحسب وكالة “بلومبرغ“.

وطالما نُظر إليه كأحد كبار المنافسين على زعامة الحزب الشيوعي، لكن بحسب “رويترز”، جرى “تهميشه” في السنوات الماضية على يد الرئيس شي جين بينغ، الذي شدد قبضته على السلطة.

توقعات بانتعاش اقتصاد الصين بعد “صفر كوفيد”

يُتوقع أن تعلن بكين، الثلاثاء، عن تحقيق انتعاش اقتصادي مع نشرها أرقام الناتج المحلي الإجمالي للربع الأول منذ إلغاء قيود “كوفيد” التي تسببت بتقويض النمو، في أواخر عام 2022، وفقا لوكالة “فرانس برس”.

ولد لي في مقاطعة آنهوي الزراعية الفقيرة شرقي البلاد عام 1955، وقال في عام 2020 إن “600 مليون شخص في الصين يكسبون أقل مما يعادل 140 دولارا شهريا”، ليثير نقاشا أوسع حول الفقر وعدم المساواة في الدخل.

في الثمانينيات، بدأ بتكوين سمعة جيدة كمسؤول يميل إلى الليبرالية، حينما ترجم أعمالا باللغة الإنكليزية حول القانون الدستوري لقاض بريطاني، كما درس آنذاك للحصول على الدكتوراه في الاقتصاد على يد مناصرين بارزين لفكرة إصلاح السوق في الصين، وفق “بلومبرغ”.

كان لي عضوا فيما تعرف باسم “عصبة الشبيبة الشيوعية الصينية”، حيث كان أحد أتباع الرئيس السابق، هو جين تاو.

وبدأ بزوغ نجمه السياسي، من خلال مواجهته تحديات كرئيس للحزب في مقاطعتي لياونينغ وخنان. وفي الأخيرة أشرف على نمو قوي، لكنه أيضًا كان مسؤولا عن فضيحة متعلقة بالتبرع بالدم، تسببت في إصابات بسكان المنطقة الريفية بفيروس نقص المناعة المكتسبة (الإيدز).

وصل عام 2013 إلى منصب رئيس الحكومة، واتخذ في أيامه الأولى إجراءات صارمة لكبح جماح الإسراف في الإنفاق، واحتضن فكرة التطوير الحضري القائم على توفير فرص العمل والخدمات العامة.

وأشارت “بلومبرغ”، إلى أنه “مع نقل الرئيس الصيني لقرارات السياسة الاقتصادية إلى لجان الحزب التي يقودها، بدأ لي في قضاء الكثير من الوقت بالتعامل مع الأزمات، مما سمح له بتكوين علاقة أقوى مع العامة”.

وخلال العام الماضي، حينما عانى الاقتصاد الصيني من قيود كوفيد وخرجت مظاهرات مناهضة لقرارات الحكومة، طالب لي بشكل مستمر السلطات المحلية بالموازنة بين النمو الاقتصادي وقيود الوباء، وحذر من تبعات خطيرة حال الاستمرار في القيود القوية المفروضة التي تضر بالاقتصاد.

وعند استقالته في مارس الماضي، لم تركز وسائل الإعلام الرسمية على خطابه الوداعي. وحينها كتب رسالة قال فيها: “حينما يعمل الناس، تراقبهم الجنة. الجنة لها عيون”.

وتفاعل عدد هائل من الصينيين مع خبر وفاة رئيس الوزراء السابق، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حيث شوهد خبر وفاته نحو 1.3 مليار مرة على تطبيق “ويبو” الصيني، مع أغلب التعليقات التي عبّرت عن حزنها وصدمتها من رحيله.

“في ختام هذا المقال، نأمل أن يكون وفاة “ثاني أقوى رجل في الصين” خلال العقد الماضي.. من هو لي كه تشيانغ؟ قد قدم لكم نظرة شاملة وواضحة حول الموضوع. نشكر walaadin999 على تقديمه لهذا التحليل والتغطية الإخبارية. لمزيد من التفاصيل أو الأخبار ذات الصلة، يمكنكم زيارة مصر بوست أو متابعة. نرجو منكم المشاركة والتفاعل مع المقال من خلال الوسوم #وفاة #ثاني #أقوى #رجل #في #الصين #خلال #العقد #الماضي. #من #هو #لي #كه #تشيانغ. لأية استفسارات أو تعليقات، نتطلع لسماع رأيكم. شكرًا لاختياركم مصر بوست كمصدركم الإخباري الموثوق، ونتمنى لكم يومًا سعيدا .”

close