عربي 3 ثانوي.. حقيقة تسريب امتحانات الثانويه العامه ٢٠٢٤ على جروبات تليجرام وواتساب؟.. “وزارة التعليم” تكشف التفاصيل

تسريب امتحانات الثانويه العامه ٢٠٢٤ يتزايد البحث عنها بشكل كبير في الساعات الأخيرة، حيث يؤدي طلاب الصف الثالث الثانوي امتحان اللغة العربية اليوم السبت 22 يونيو، ومع اقتراب الامتحانات الزايد الجروبات التي تدعي تسريب امتحانات الثانوية العامة، حيث يرغب الطلاب في معرفة حقيقة تسريب امتحان اللغة العربية للصف الثالث الثانوي قبل ساعات من انطلاق الامتحان.

عربي 3 ثانوي.. حقيقة تسريب امتحانات الثانويه العامه ٢٠٢٤ على جروبات تليجرام وواتساب؟.. “وزارة التعليم” تكشف التفاصيل
تسريب امتحانات الثانويه العامه ٢٠٢٤

تسريب امتحانات الثانويه العامه ٢٠٢٤

انتشرت عدة صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك، واتساب، تلجرام) تدعي تسريب الامتحانات لطلاب الصف الثالث الثانوي، حيث أكدت وزارة التربية والتعليم على مواجهة حالات الغش وتسريب الامتحانات، إذ لم يتم تداول أوراق الامتحانات حتى الآن بينما تدعي بعض الصفحات على تلجرام تسريب ورقة الامتحانات أكدت الوزارة أن تلك الصفحات مزيفة وأنه يتم تداول أوراق امتحانات العام الماضي ولذلك نبهت الطلاب وأولياء الأمور من عدم اتباع تلك الصفحات أو دفع أي مبالغ مالية مقابل ورقة الامتحانات حتى لا يتعرضوا إلى حالات نصب.

شاومينج بيغشش ثانوية عامة
شاومينج بيغشش ثانوية عامة

تسريب امتحان اللغة العربية للصف الثالث الثانوي

يخوض الطلاب اليوم امتحان اللغة العربية للصف الثالث الثانوي حيث بدأت الامتحانات يوم 10 يونيو الماضي مع امتحان التربية الدينية والتربية الوطنية إضافة إلى امتحانات الاقتصاد والإحصاء، وتنطلق اليوم امتحان اللغة العربية من الساعة 9 صباحا حتى الساعة 12 ظهرا، فيما تستمر الامتحانات حتى يوم 15 يوليو المقبل وسط تشديدات كبيرة من الوزارة لضمان عدم وجود أي تسريب للامتحانات في مادة اللغة العربية أو غيرها من المواد.

شاومينج بيغشش ثانوية عامة

تواجه وزارة التربية والتعليم صفحات الغش على مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة التي تدعي “شاومينج بيغشش ثانوية عامة” إذ تطلب تلك الصفحات مبالغ مالية تصل إلى 400 جنيه من أجل الحصول على ورقة الامتحانات، ولكن أشارت وزارة التربية والتعليم على عدم وجود أي تسريب في أوراق الامتحانات، حيث يتم تداول أوراق مزيفة لامتحانات الثانوية أو إعادة تداول أوراق امتحانات العام الماضي، فيما أكدت الوزارة على مواجهة تلك الصفحات ومنع الطلاب من دخول الامتحانات مع الهواتف لضمان عدم وجود أي تسريبات.

close